اول منتدى لثانوية سيدي ادريس التاهيلية فمرحبا بكل زوارنا الكرام
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المدرسة المغربية تضيع..رسائل الغرام بين تلاميذ الابتدائي!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
the dami
عضو متوسط
عضو متوسط
the dami

عدد المساهمات : 55
نقاط التميز : 108
تاريخ التسجيل : 18/02/2012
العمر : 26
الموقع : oujda

مُساهمةموضوع: المدرسة المغربية تضيع..رسائل الغرام بين تلاميذ الابتدائي!   الأحد فبراير 19, 2012 6:35 am

رسائل حب

زينب، أم طفلتين إحداهما تدرس في مستوى الرابع ابتدائي بأحد المدارس العمومية، تحكي عن ما وقع لابنتها عندما وجدت في محفظتها ـ حين عودتها إلى البيت ـ ورقة صغيرة مطوية بعناية، ومكتوب عليها عبارات منمقة باللون الأحمر كلها غزل وحب، فما كان منها إلا أن شددت الخناق على ابنتها لمعرفة مصدر الورقة الغريبة.

وتابعت الأم بأنها شعرت حينئذ كأن الأرض تهوي بها من فرط المفاجأة، وتيقنت أن ابنتها لا تعلم من أين جاءتها رسالة الغزل المعلومة، فقررت الذهاب إلى المدرسة في الغد لمقابلة معلمة ابنتها ومدير المؤسسة التعليمية، فكانت المفاجأة أكبر..

وتشرح السيدة زينب بأن ما وجدته هو برودة تامة من لدن المعلمة والمدير، حيث لم يتحرك فيهما أي وازع تربوي أو إداري يدفعهما للبحث عن الفاعل من بين تلاميذ القسم، مردفة أن السبب هو ـ كما قال المدير ـ بأن هذا الأمر صار شبه عاد في مدرسته وفي جل المدارس العمومية، حيث تنتشر الغراميات بين التلاميذ، حتى من الذين يدرسون في الصفوف الابتدائية.

وعزت الأم أسباب هذا التحول الغريب والخطير في القيم والسلوكيات عند الكثير من التلاميذ في المدارس العمومية إلى أمرين اثنين، الأول هو عدم مراقبة الأسرة لأبنائها المتمدرسين بشكل كاف وفعال، بينما السبب الثاني يعود إلى الإقبال الكثيف على المسلسلات المكسيكية والتركية التي جعلت مسألة العلاقات الغرامية مشاعة وعادية ولا تخلق أدنى حرج بين أفراد الأسرة التي تجلس أمام التلفاز.
المد "الغرامي"

وبالنسبة للتلميذة صفية، تدرس في مستوى السابعة إعدادي بإحدى المؤسسات التعليمية بجماعة اليوسفية بالرباط، فإن تداول الرسائل الغرامية واللقاءات والمواعيد "الساخنة"، بل وانتشار تدخين السجائر والمخدرات واستهلاك "المعجون"، كلها مظاهر موجودة في مدرستها بشكل صدمها في البداية، لكنها "تعودت على ذلك فيما بعد بسبب التطبيع النفسي"، على حد قول والدها الذي ألقى باللائمة على الأطر التربوية للمدرسة، ذلك أنهم أول من كان عليهم أن يقفوا ضد هذا المد الغرامي والانفلات السلوكي بشتى أساليب الزجر والعقاب، وقبلها بمختلف طرق التربية والتوعية والتحسيس، لكن لا حياة لمن تنادي"، يقول والد صفية بصوت متهدج يغلب عليه الحزن العميق.

ومن جهته، والد التلميذة مروة نفى أن تكون المدرسة العمومية وحدها التي تشهد مثل هذه السلوكيات، فابنته أيضا التي تدرس بمدرسة في القطاع الخاص تعرضت لموقف حرج جعلها تنهار بالبكاء الشديد عندما أتت صديقاتها، وهن جميعا في مستوى الرابع ابتدائي فقط، ليخبرنها أن زميلا لها يُكن لها مشاعر الحب الشديد، وأنه معجب بجمالها وشعرها بالخصوص، ويرغب في ملاقاتها بعيدا عن المدرسة.

وزاد الأب بنبرة حانقة أن ما أثار استغرابه انه لم يجد الاهتمام اللازم لمثل هذا الموضوع عندما أبلغه لمديرة المؤسسة التعليمية، حيث أصرت على أن لا تعاقب التلميذ ذي التسع سنوات، لأنه العقوبة في هذا السياق أمر مُحبط، وقد يعود بالضرر النفسي على الطفل، مضيفا أنه لم يستوعب كيف لا يتم تنبيه التلميذ خشية المس بمشاعره.
.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][code][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المدرسة المغربية تضيع..رسائل الغرام بين تلاميذ الابتدائي!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
star-sds :: الاخبار :: السياسية-
انتقل الى: